هواوي تفتتح مختبر أكاديمية الذكاء الاصطناعي

هواوي تفتتح مختبر أكاديمية الذكاء الاصطناعي

الدوحة، في 15 يناير 2024: احتفت شركة هواوي تكنولوجيز وجامعة حمد بن خليفة بمحطة هامة في مسيرة شراكتهما بافتتاح “مختبر أكاديمية هواوي للذكاء الاصطناعي وتقنية المعلومات والاتصالات” في الجامعة، ويجمع هذا المرفق المتطور بين جانبي الابتكار والتعليم للإسهام في دفع عجلة التقدم التكنولوجي وتحفيز نهج رعاية المواهب وتنميتها في مجالي الذكاء الاصطناعي وتقنية المعلومات والاتصالات.

وأقيم حفل الافتتاح الرسمي للمختبر بحضور الدكتور منير حمدي، العميد المؤسس لكلية العلوم والهندسة بجامعة حمد بن خليفة؛ والسيد أليكس تشانغ، الرئيس التنفيذي لشركة هواوي تكنولوجيز في قطر، بالإضافة إلى لفيف من المسؤولين الآخرين من كِلا الطرفين.

ويعتبر المركز ثمرةً لمذكرة تفاهم تم توقيعها سابقاً بين هواوي تكنولوجيز وجامعة حمد بن خليفة، والتي أسست لشراكة استراتيجية بين الطرفين تستهدف الاستفادة من ابتكارات وتقنيات هواوي المتطورة وخبرتها العالمية في مجال تقنية المعلومات والاتصالات، والتزام جامعة حمد بن خليفة بالتميُز الأكاديمي والتعلُم القائم على الأبحاث، ومن المقرر أن يكون المختبر، المجهز ببنية تحتية استثنائية وموارد متطورة، مركزاً متميزاً لتعزيز الابتكار وتجارب التعلم العملي، حيث سيُقدم برامج تدريبية متخصصة وورش عمل ودورات معتمدة مصممة لتمكين الطلاب ومهنيي القطاع في مجالات حيوية كالذكاء الاصطناعي، والعديد من التخصصات الأخرى في صناعة تقنية المعلومات والاتصالات سريعة التطور.

وفي إطار تعليقه على هذا التعاون، قال الدكتور منير حمدي، العميد المؤسس لكلية العلوم والهندسة بجامعة حمد بن خليفة: “يجسد افتتاح مختبر أكاديمية هواوي للذكاء الاصطناعي وتقنية المعلومات والاتصالات في جامعة حمد بن خليفة التزامنا بتقديم دورات تعليمية ذات مستوى عالمي، والتركيز على تعزيز نهج الابتكار بالشراكة مع قادة القطاع كشركة هواوي، وسيعمل هذا المرفق المتطور على تمكين طلابنا والمهنيين بالأدوات والمهارات والمعرفة التقنية اللازمة للتفوق والتميز في العصر الرقمي”.

وتقدم هواوي في إطار هذا التعاون دعمها الشامل للمختبر، ومنها تطوير المناهج الدراسية والمواد التدريبية، فضلاً عن تمكين الوصول إلى خبراتها العالمية في مجالي الذكاء الاصطناعي وتقنية المعلومات والاتصالات لتحقيق هدف الشراكة الأهم المتمثل بسد الفجوة بين التعليم الأكاديمي والقطاع التقني الحافل بالمستجدات، وتمكين المشاركين من اكتساب مهارات عملية تتماشى مع متطلبات المشهد التكنولوجي المتنامي وسريع التطور.

من جانبه، قال أليكس تشانغ، الرئيس التنفيذي لشركة هواوي تكنولوجيز في قطر: “نتطلع قدماً ليأخذ مختبر أكاديمية هواوي للذكاء الاصطناعي وتقنية المعلومات والاتصالات في جامعة حمد بن خليفة دوره على طريق رعاية المواهب التقنية وتنميتها ودفع عجلة الابتكار التكنولوجي، ويسرُنا أن يؤتي هذا التعاون ثماره في أقرب وقت في مجال صقل الأفراد بالمهارات والمعرفة اللازمة لتحقيق الازدهار الرقمي والمساهمة في بناء الاقتصاد الرقمي لدولة قطر، وسنواصل عملنا على دمج تقنيات الاتصال والسحابة ومختلف التقنيات الحيوية الأخرى لتقنية المعلومات والاتصالات في قطاع التعليم لمساعدة الجامعات والمدارس المهنية على تحفيز مسارات تنمية المواهب الإبداعية لتسريع وتيرة الابتكار الخاص بأطر وأساليب التدريس والبحث العلمي على طريق سد الفجوة الرقمية”.

هواوي

ويمثل حفل افتتاح مختبر أكاديمية هواوي للذكاء الاصطناعي وتقنية المعلومات والاتصالات في جامعة حمد بن خليفة بداية فصل جديد في الجهود التعاونية بين هواوي تكنولوجيز وجامعة حمد بن خليفة، كما أن هذه المبادرة لا تعزز التزام الطرفين بالتميز التعليمي فحسب، بل تمهد الطريق لتحقيق تقدم رائد في مجالات الذكاء الاصطناعي وتقنية المعلومات والاتصالات.

وتلتزم هواوي بالعمل على بناء نظام إيكولوجي مستدام للمواهب التقنية يجمع المعلمين والطلاب والمتخصصين والمهتمين بالقطاع، وإنشاء تحالفات للمواهب، وإرساء معايير معتمدة، وتحسين القدرات وتعزيز القيمة والمردود الناتج عن المواهب وترسيخ الأثر الإيجابي للمهارات الرقمية على المجتمعات والدول التي تعمل الشركة فيها. ويعد برنامج أكاديمية هواوي لتقنية المعلومات والاتصالات ثمرة التعاون بين الشركة والجامعات، ويهدف لمشاركة قدرات ومعارف هواوي وخبراتها المتطورة بمجال تقنية المعلومات والاتصالات مع الجامعات في جميع أنحاء العالم، لتطوير المواهب الجديدة للقطاع والمساهمة في إنشاء كوادر تقنية قيادية من الشباب لخدمة مستقبل التطور الاجتماعي والإقتصادي في دولهم باستخدام التكنولوجيا الحديثة .

وتشمل ممارسات المسؤولية الاجتماعية لشركة هواوي مجموعة واسعة من المبادرات والبرامج مثل “مسابقة تقنية المعلومات والاتصالات” وبرنامج الشركة العالمي الأبرز “بذور من أجل المستقبل”، الذي احتفل بنجاح موسم آخر شهد تنظيم فعاليات نهائياته الإقليمية لدول منطقة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى في شهر سبتمبر 2023 في دولة قطر، وشارك فيها طلابٌ من أربع جامعات قطرية، بما فيها جامعة حمد بن خليفة، حيث تخرجوا من البرنامج بعد حصولهم على التدريب اللازم بمجال تقنية المعلومات والاتصالات، إذ تضمنت الفعاليات أحدث التقنيات كشبكات اتصالات الجيل الخامس، والحوسبة السحابية، والذكاء الاصطناعي، وإنترنت الأشياء.

وتحظى كلية العلوم والهندسة بجامعة حمد بن خليفة بمكانة عالمية مرموقة لسعيها إلى إجراء أبحاث فائقة التأثير تلبي الاحتياجات المجتمعية والاقتصادية في دولة قطر والعالم، وتستند جميع برامجها إلى تعاون بنّاء مع معاهد البحوث المرموقة التابعة للجامعة، مستفيدة من مهارات العلماء والخبراء، والأكاديميين البارزين من المؤسسات الخارجية والعالمية، والشركاء في القطاع الصناعي، لتعزيز الصلة بين المجالات الأكاديمية وزيادة فرص العمل للطلاب.