ابل تشحد أسلحتها لمعركة ضارية مع سامسونج في سوق

ابل تشحد أسلحتها لمعركة ضارية مع سامسونج في سوق

يمكن أن تكون أجهزة ايفون الأولى القابلة للطي أقرب مما نتخيل، حيث يشير تقرير من The Information إلى أن ابل لن تعمل على هاتف واحد، بل على هاتفين قابلين للطي على غرار طرازات سلسلة Galaxy Z Flip، والتي تمر بالفعل بمرحلة النموذج الأولي.

وبحسب ما ورد، بدأت شركة ابل في تجربة أجهزة ايفون القابلة للطي في عام 2018، ويقال إن اثنين من النماذج يتم اختبارهما بنشاط اليوم. كلاهما لهما خصوصية كونهما هواتف ذكية “قابلة للطي صدفي”.

حجمان مختلفان لأول ايفون قابل للطي من شركة ابل

في حين أن جميع المصادر تشير إلى أن ابل ستدخل عالم الأجهزة القابلة للطي مع جهاز ايباد قابل للطي، والذي من المقرر أن يصل في عام 2026، إلا أن الشركة لم تغلق الأبواب أمام وصول ايفون بشاشة قابلة للطي.

وحاليًا، يتم اختبار نموذجين أوليين مختلفين، بأحجام مختلفة. وعلى الرغم من عدم معرفة الكثير من التفاصيل حول المنتج، فقد تجاوز أحد أهداف ابل مع هذا النوع الجديد من ايفون في بناء جهاز يبلغ ضعف سمك أجهزة ايفون الحالية، بحيث لا يزال نحيفًا بدرجة كافية حتى لو ظل مطويًا.

وكان من الممكن أيضًا استكشاف إمكانية عكس التنسيق الذي اعتدنا عليه ووضع الشاشة القابلة للطي في مواجهة الخارج، بحيث يتعرض نصفي الشاشة للخارج عند طي الجهاز.

ومن ناحية أخرى، كانت Apple ستواجه نفس التحدي مثل بقية الشركات التي أطلقت بالفعل هواتف ذكية قابلة للطي وهي “التجاعيد” التي تظهر في الجزء المركزي من الشاشة عند فتح الجهاز. وفقا للمصادر، لن تدخل ابل هذا الجهاز حيز الإنتاج إلا إذا تمكنت من جعل الشاشة مسطحة تمامًا، من أجل السماح باستخدام الملحقات مثل Apple Pencil.

وفي هذه المرحلة، من غير الواضح ما إذا كان جهاز ايفون القابل للطي (أو أجهزة ايفون) سيرى ضوء النهار. وبحسب ما ورد أجرت شركة ابل محادثات مع مختلف الشركات المصنعة للمكونات، ولكن لا يستبعد أن يتم إلغاء المشروع في حالة عدم تلبية المنتج لمعايير الجودة التي تطلبها شركة ابل.

برأيك، هل يتفوق الايفون القابل للطي القادمة على الهواتف القابلة للطي من الشركات الأخرى؟