الإتحاد الأوروبي يُروض الواتساب…وهذه الأخيرة

الإتحاد الأوروبي يُروض الواتساب…وهذه الأخيرة

أكدت الواتساب اليوم أنه سيكون بإمكان مستخدمي التطبيق قريبًا إستخدام واحدة من الميزات التي كان ينتظرها رواد الإنترنت منذ سنوات إن لم نقل منذ عقود، وهي قدرة مستخدمي تطبيق الواتساب على قراءة الرسائل من تيليجرام وبرامج المراسلة الأخرى وتلقيها والرد عليها عبر نفس التطبيق.

تكامل الواتساب مع تطبيقات الدردشة الأخرى قادم

الواتساب

وتعليقًا على الأمر، أبرز ديك بروير، مدير الهندسة في شركة WhatsApp، أن قابلية التشغيل البيني أمر مطلوب بموجب قانون الأسواق الرقمية التابع للاتحاد الأوروبي. ولذلك فإن WhatsApp ملزمة على تنفيذ ذلك.

هناك توتر حقيقي بين توفير طريقة سهلة لتقديم إمكانية التشغيل البيني لأطراف ثالثة مع الحفاظ على مستوى الخصوصية والأمان والنزاهة في WhatsApp.

وقال المسؤول التنفيذي أيضًا إن WhatsApp تختبر طرقًا للحفاظ على أمان المستخدمين، مع ضمان التشفير الشامل لجميع الرسائل التي تمر عبر نظامها. وعندما سُئل عن التطبيقات التي ستكون متوافقة مع واتساب، أكد المسؤول التنفيذي أنه لا يزال من السابق لأوانه الرهان على الأسماء.

نحن نعمل على حل يعتمد على معمارية الواتساب الحالية. وهذا يعني بشكل فعال أن النهج الذي نحاول إتباعه هو أن يقوم WhatsApp بتوثيق بروتوكول خادم العميل الخاص بنا والسماح لعملاء الطرف الثالث بالاتصال مباشرة بالبنية التحتية لدينا.

وشدد بروير أيضًا على أنه في البداية، ستكون قابلية التشغيل البيني مخصصة فقط للرسائل والصور والرسائل الصوتية ومقاطع الفيديو والملفات، وسيتم تطبيقها لاحقًا على المكالمات والمحادثات الجماعية. وأخيراً قال إن التحكم سيكون في يد المستخدم. بمعنى آخر، سيكون قادرًا على إختيار التطبيقات التي يريد ربطها بحسابه على الواتساب.

المصدر.