لا توجد صورة حقيقية، كل شيء مزيف…سامسونج

لا توجد صورة حقيقية، كل شيء مزيف…سامسونج

هناك الكثير من الجدل والمناقشات التي تدور حاليًا حول إستخدام تكنولوجيا الذكاء الإصطناعي والخوارزميات الأخرى لإلتقاط الصور بإستخدام الهواتف الذكية، وهذا بالتأكيد ليس شيئًا جديدًا على الإطلاق. وعلى وجه التحديد، كان هناك الكثير من الجدل حول صور القمر التي تم إلتقاطها بإستخدام الهواتف الذكية من هواوي وسامسونج في الماضي. الآن، لتوضيح الأمور للجميع، كشف لنا مسؤول تنفيذي في الشركة الكورية الجنوبية أنه لا توجد صورة حقيقية في هذا العصر، مما أثار جدلاً واسعًا في الأوساط التقنية.

سامسونج تؤكد أن كل شيء معدل ولا يمثل التجسيد الحقيقي للحظة!

سامسونج

أثناء حديثه مع أحد المواقع التقنية الأجنبية، قال نائب الرئيس التنفيذي لشركة سامسونج في أمريكا، السيد باتريك تشوميت أنه لا يوجد صورة حقيقية في عصرنا الراهن، وأنا جميع الصور التي يتم إلتقاطها اليوم بإستخدام الهواتف الذكية لا تمثل التجسيد الحقيقي للحظة مشيرًا إلى أن جميع الشركات المصنعة للهواتف الذكية هذه الأيام تستخدم العديد من التقنيات لتحسين الصور التي تلتقطها هواتفها الذكية، بما في ذلك تقنية دمج عدة صور في صورة واحدة لتقليل الضوضاء، وتحسين السطوع والحصول على نطاق ديناميكي أوسع، فضلا عن إستخدام تقنيات تسمح للكاميرات بالتعرف تلقائيًا على المشاهد لضبط الألوان والتباين ودرجات لون البشرة والأنسجة وتوازن اللون الأبيض وفقًا لتلك المشاهد بإستخدام الخوارزميات المتقدمة والذكاء الاصطناعي.

تقوم جميع الشركات أيضًا بضبط أجزاء معينة من الصور، مثل جعل السماء أكثر زرقة أو العشب أكثر خضرة، لجعلها تبدو أكثر جاذبية. لذا، فإن السؤال هو، بعد كل تلك التعديلات، هل لا تزال تلك الصورة حقيقية وتُعبر عن التمثيل الحقيقي لما تبدو عليه تلك اللحظة بالفعل؟

قال باتريك تشوميت إن سامسونج تقدم شيئين يريدهما المستهلكون : طريقة لإلتقاط اللحظة وطريقة لخلق واقع جديد. الشيء الأول من خلال كاميرات الهواتف الذكية والشيء الثاني من خلال أدوات الذكاء الاصطناعي المختلفة التي تم تضمينها في سلسلة Galaxy S24 Series. ويقول إن الذكاء الاصطناعي يحتاج إلى التنظيم، وأعرب عن رغبة سامسونج في مساعدة الحكومات على تنظيم الذكاء الاصطناعي. ولهذا السبب، تقوم الشركة بإضافة علامات مائية إلى الصور التي تم إنشاؤها أو تحريرها بواسطة الذكاء الاصطناعي لمساعدة المستخدمين على فهم الفرق بين الصور الحقيقية والصور التي تم إنشاؤها بواسطة الذكاء الاصطناعي.

المصدر.